الإتحاد العام الطلابي الحر
مرحبا عزيزي الزائر أنت غير مسجل معنا ويسعدنا إنضمامك إلى أسرتنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

20 عاما منذ التأسيس .... مسيرة منظمة ..
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 552 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو kader فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1523 مساهمة في هذا المنتدى في 601 موضوع
أذكر الله
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 60 بتاريخ الأربعاء يوليو 02, 2014 7:10 pm
فلسطين وغزة
جميع لوائح الاتحاد للقراءة و التحميل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الخنساء - 338
 
عبدالحق - 139
 
AMINE - 127
 
amar abdelhamid - 122
 
دروش عبدالله - 94
 
omaimatiaret - 65
 
نورالدين جباري - 64
 
اتحادية - 55
 
bezziou - 47
 
krimou - 43
 


أين همتكم يا أحفاد الرسول المصطفى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أين همتكم يا أحفاد الرسول المصطفى

مُساهمة من طرف bahadji في الإثنين يوليو 13, 2009 5:13 pm

فتاة روسية في مقتبل العمر, جميلة, تقف في السوق تتلفت كأنها تبحث عن شيء ما, حتى وقعت عيناها على شاب عربي جاء إلى بلادها يطلب العلم, ابتسمت ابتسامة من يعثر على ضالته, أما هو فقد وقعت نظرتها إليه وقع سهم كاد أن يصيبه في مقتل, فأخذ يتبعها بنظراته, اطمأنت الفتاة إلى أنها نجحت في مهمتها, ومشت في طريقها, فقام يمشي في إثرها لا يلوي على شيء, وكانت بين الفينة والفينة تلتفت إليه كأنما تتأكد إلى أنه لا يزال خلفها, ثم تبتسم مطمئنة, أثار تصرفها استغرابه الشديد فالفتاة تنظر إليه وعيناها تقطران براءة, لا, لا يمكن أن تكون من فتيات الهوى اللاتي يسمع عنهن من بعض قرناء السوء, لكنها تبتسم في وجهه!!

قرر أن يتبعها وليكن ما يكون, حتى وصلت إلى منزلها, ودخلت فما كان منه إلا أن دخل المنزل وراءها, فإذا بامرأة كهلة تقف في طريقه, وتخاطبه بلسان عربي مبين قائلة: أهكذا يفعل أحفاد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! يلاحقون بنات الناس إلى بيوتهن؟!

أسقط في يد الشاب فهذه مفاجأة لم تخطر له على بال, توقع أي شيء لكنه لم يتوقعها ولم يكن المسكين يدري أن ما خفي عليه كان أعظم مما بدا له, تلفت حائراً في أنحاء البيت, لم يجد الفتاة تلعثم وهو يقول: لكنها...هي... هي التي ابتسمت في وجهي... هي... كانت تدعوني, ثم قال مستدركاً خجلاً: أو ربما هكذا خيل إلي, أنا...أنا آسف, سامحيني يا سيدتي, قالت المرأة: نعم, لقد كانت تدعوك فعلاً..

ازداد الشاب حيرة بينما تابعت المرأة تقول: أنا أمها وقد طلبت منها أن تستخدم كيد الأنثى في استدراج طالب عربي إلى منزلنا لنسأله: هل معه نسخة من المصحف الشريف؟!

جلس الشاب على الأريكة القريبة وهو يحاول إدراك ما تقوله هذه المرأة، استطردت تقول: ألا تعلمون في بلادكم أننا محرومون من المصاحف، فكل من يعثر معه على صفحة واحدة من المصحف يعدم دون محاكمة ؟؟ أما أنتم فتعتبرون هنا سياح و يحق لكم ما لا يحق لنا، ولم نكن نستطيع أن نطلب منك المصحف في غير منزلنا مخافة العيون حولنا والآذان.

عاد الشاب يكرر اعتذاره، ويعد صاحبة المنزل أن يأتيها بالمصحف الذي أهدته له والدته وهي تودعه قبيل سفره, كم شعر يومها بضآلته أمام هؤلاء العمالقة, وكم شعر بالخزي من نفسه, فهو حتى لم يفتح المصحف الذي أهدي إليه بل تركه مع سقط المتاع بينما يتحرق هؤلاء الناس لرؤية هذا الكتاب العظيم فيبذلون الغالي النفيس في سبيل ذلك. إنه درس لا ينسى.

هذه قصة رواها الشاب العربي كما حدثت معه، تذكرتها وأنا أتصفح أمس موقع الندوة العالمية للشباب الإسلامي على الشبكة العنكبوتية, فهناك قرأت خبر توزيع ألف نسخة من القرآن الكريم مترجمة معانيه إلى اللغة الروسية كمرحلة أولى من المشروع، وأن الندوة بصدد توزيع ثلاثة آلاف نسخة في المراحل المقبلة, وأشار الخبر إلى الفترة التي قضاها إخواننا المسلمون هناك ـ والتي بلغت سبعين عاماً تحت نير الحكم الشيوعي الذي كان يعتبر وجود ورقة من القرآن الكريم مع أحد جرماً كافياً لمعاقبته بالإعدام.

كما تذكرت أني رأيت قبل فترة ليست طويلة برنامجاً وثائقياً على إحدى القنوات الفضائية يبين كيف حافظت الشعوب الإسلامية في الولايات التي كانت تابعة للاتحاد السوفياتي قبل أن ينفرط عقده, على هويتها ودينها ولغتها بالرغم من القوانين الظالمة التي حكمتهم بالحديد والنار, وكيف أنهم كانوا يتخذون الأقبية تحت بيوتهم فيصلون فيها، ويعلمون أولادهم الصلاة والقرآن الكريم، واللغة العربية وقواعدها, كل ذلك خوفاً من أعين الرقباء.

إنها السنن, قال تعالى: { وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا }.

bahadji
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى